الأحد 16 يونيو 2024

رواية انا لها شمس الفصل التاسع عشر 19 كاملة وحصريه بقلم روز امين

انت في الصفحة 1 من 9 صفحات

موقع أيام نيوز

بسم الله لا قوة إلا بالله 
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
الفصل الثامن عشر 
_أنا لها شمس بقلمي روز آمين
هذه الروايه مسجلة حصريا بإسمي روز آمين 
وممنوع نقلها لأية مدونة أو موقع أو صفحات أخري ومن يفعل ذلك قد يعرض حالة للمسائلة القانونية 
صمودك بات لا يجدي ومازلت تقاومين والأنفاس تتصارع حتي تخطيتي بصبرك عقبة الأوجاع الضالة بمفردك والأنقد نجى بعضك من كلك أيضا بمفردك. 
إيثار غانم الجوهري 
بقلمي روز أمين 
أشرقت شمس يوما جديد لتعلن عن أحداثا جديدة وتطورات داخل حياة كلا منافاقت نوال من غفوتها توضأت وقامت بقضاء ركعتي الضحى لتتحرك نحو المطبخ بعدما انتوت تجهيز وجبة الإفطار لنجلها قبل أن يذهب لعمله ك كل يوم إلى أحد المطاعم المتخصصة بطهي وبيع الكشري المصري الذي يعمل به وأثناء إعدادها لوجبة البطاطس المقلية المفضلة لدى نجلها ولجت إليها ألاء حيث تحدثت وهي تتكأ على باب المطبخ 

صباخ الخير يا ماما
ردت الأم وهي تتابع تقليب أصابع البطاطس داخل الزيت 
صباح النورصحي أخوك يلا علشان مايتأخرش على أكل عيشه
حاضر...نطقتها الفتاة وتحركت في الحال إلى حجرة شقيقها لتدق بابها قبل أن تدخل وتفاجأ بعدم وجوده كادت أن تغلق الباب مرة أخرى لتعاود لوالدتها لكنها تسمرت عندما جذب انتباهها تلك الورقة المعلقة على ظهر التخت والمثبتة بقطعة صغيرة من العلكة الممضوغة حركت إليها وجذبتها وبدأت بقراءة محتواها لتجحظ عينيها على مصراعيهما في صدمة لتصيح وهي تهرول إلى والدتها قائلة بصوت يرتجف من هول الصدمة 
إلحقي يا ماما
إلتفت المرأة تنظر لابنتها بتمعن لتتابع الاخرى صياحها 
علاء سرق الدهب بتاع نسرين وطفش
دقت على صدرها لتصرخ بتساؤل 
إنت بتقولي إيه يا بت طفش راح فين!
سافر على المركب اللي رايحة إيطاليا...نطقتها لتشهر بالورقة بوجهها وتكمل 
ساب جواب بيقول إنه أخد الدهب بتاع نسرين وسافر بيه ولما الدنيا تمشي معاه هناك هيبعت لها فلوسه
صړخت المرأة نادبة 
يا دي المصېبة أبوك لو عرف هيروح فيها
واسترسلت وهي تدق على فخ ديها بنحيب 
ولا أختكدي لو عرفت إنه سرق دهبها هتخرب الدنيا ومش بعيد تفتكر إني متفقة معاه
قاطعتها الفتاة لتهتف پخوف على شقيقها 
سيبك من نسرين الوقت يا ماما وخلينا في علاءإحنا لازم نعرف هو سافر مع مين علشان نطمن إنه وصل بالسلامة 
نظرت للفتاة وهزت رأسها بيأس وحيرة وشعورا بالړعب ممتزجا بالڠضب وقلة الحيلة سيطروا عليها
بجسد مرهق كان يتوسط فراشه غافيا على بطنه بشكل عشوائي لا يرتدي سوى شورتا قصيرانتبه على صوت المنبة الذي صدح صوته من خلال هاتفه المحمول مد يده بعشوائية فوق الكوم ود وبات يتحسس باحثا عن الهاتف حتى عثر عليه وقربه أمام عينيه استعدادا لغلقهرفع رأسه وجاهد بفتح أهدابه بصعوبة ترجع لنومه لبضع سويعات بسيطة أغلق الهاتف ليرمي رأسه من جديد فوق الوسادة بإنهاك شديد لم تمر عدة ثواني حتى رفع جسده متحاملا على حاله وجلس مستندا للخلف تنفس بهدوء ومسح على وجهه بكف يده ثم بسط ذراعه ليجلب علبة كانت موضوعة فوق الكومود وبدأ بفتحها وإخراج أحد الهواتف الذكية منهابدأ بتركيب خطا جديدا قد ابتاعه بالأمس مع الهاتف وسجله باسم شقيقته ليستطيع من خلاله التواصل مع من استطاعت قلب حياته رأسا على عقب منذ أن تركته وقطعت جميع خيوط الوصل تاركة إياه بلا قلب بعد أن سلبته إياه وعقله حتى أصبح كالمچنون المغيب فتح الهاتف وسجل رقمها وأخذ نفسا عميقا قبل أن يضغط على زر تسجيل الرسائل الصوتية لينطق بصوت أقرب إلى الهمس يفيض من الإشتياق والعشق ما يجعل الحجر يلين 
وحشتيني نفسي أسمع صوتك أشوف عيونك حتى لو هتبص
 

انت في الصفحة 1 من 9 صفحات