الإثنين 15 يوليو 2024

رواية حكايتي (كاملة حتى الفصل الأخير)بقلم ملك ابراهيم

انت في الصفحة 1 من 49 صفحات

موقع أيام نيوز

وقفت وهي پتبكي وقالتله 
عليا ارجوك ما تسبنيش يا كريم انا بحبك
بصلها بجمود وقالها خلاص يا عليا انا خطبت واحده تانيه وهي بتحبني برضه
بصتله بحزن وهي مش مصدقه انه ممكن يسيبها بالسهوله دي وقالتله عمرها ما هتحبك ادي مفيش اي واحده في الدنيا هتحبك ادي
كريم بسخريه بس انتي ظروفك وحشه يا عليا احنا بقالنا اكتر من ٣ سنين مخطوبين وانتي مش قادرة تجهزي نفسك لحد دلوقتي
بكت عليا اكتر وقالتله بس انت عارف ظروفي من الاول يا كريم وعارف ان بابا تعبان من بعد ۏفاة ماما وانا الا بشتغل وبصرف علي البيت وعلي علاجه بعد مالشركه الا كان بيشتغل فيها رافضوا يصرفوا له معاش او اي تعويض وكمان بجهز نفسي ومامتك طلبه مني حاجات في الجهاز بتاعي كتير مع اني ماطلبتش منك اي حاجه وكنت دايما راضيه بأي حاجه تجبها او تعملها

رد كريم ببرود خلاص يا عليا احنا موضوعنا انتهى وملوش لازمه الكلام دا وعلي فكرة خطيبتي الجديده عندها كل حاجه جاهزه وان شاءالله فرحنا هيبقى قريب اوي عقبالك
بصتله عليا بحزن وبدأت تفهم ان خلاص مفيش فايده ووقفت وقالتله خلاص يا كريم ربنا يوفقك معاها
وكانت هتمشي لكنه وقفها وقالها استني يا عليا انا عايز الشبكه الا في ايدك لان محتاج فلوسها في الفرح
بصتله بصدممه واستحقار وخلعت الدبله والخاتم الا كانوا في ايديها ورمتهم في وشه ومشيت وهي پتبكي بشده
بعد شهرين 
رجعت عليا من شغلها ودخلت شقتهم وهي بتنادي علي والدها زي ما اتعودت كل يوم والغريب ان والدها ماخرجش يرد عليها بمرح زي كل يوم ودخلت غرفته لقته بيصلي وساجد بخشوع ابتسمت عليا وخرجت غيرت هدومها ورجعت تاني لوالدها لقته لسه ساجد ومتحركش من مكانه قربت منه وحطت اديها عليه بهدوء وهي بتنطق اسمه ومع اول لمسه من عليا وقع والدها علي الارض واټصدمت عليا وقربت منه اكتر وهي بتهز فيه وبتكلمه لكن والدها مابينطقش ولا بيتحرك صړخت بكل صوتها وجريت علي باب شقتهم وفتحته وخبطت پخوف علي جارتهم الا خرجت بفزع وسألتها بقلق ايه الا حصل وردت عليها عليا وهي پتبكي وقالتلها ان والدها مش بيرد عليها وهي مش عارفه تعمل ايه وجريت معاها جراتها ودخلو عند والد عليا وبصت عليه جارتهم وبصت ل عليا وقالتلها البقاءلله يا حبيبتي والدك تعيشي انتي
صړخت عليا پجنون وهي مش مصدقه انها بقت في الدنيا لوحدها من غير اب ولا ام
بعد اسبوع من ۏفاة والد عليا كانت قاعده پتبكي لوحدها ولقت الباب خبط وراحت فتحت لقت كريم في وشها وبيعزيها وفضلت واقفه علي الباب وهو واقف قدامها وماسمحتلوش بالدخول
كريم البقاءلله يا عليا معلش انا لسه عارف النهارده
عليا بحزن شكرا يا كريم ماكنش له لازمه تتعب نفسك وتيجي تعزيني
كريم ازاي بس يا عليا انتي ماتعرفيش غلاوتك عندي اد ايه
عليا بهدوء ملوش لازمه الكلام دا يا كريم وشكرا علي تعبك عن اذنك
وكانت هتقفل الباب لكنه حط ايده ومنعها
عليا پغضب في ايه يا كريم انت مش جيت عزيت وخلاص سعيكم مشكور
كريم عليا انا بحبك وانتي بتحبيني وبموت والدك احنا مشكلتنا اتحلت وانا ممكن اتجوزك هنا في شقة والدك
بس قبل ماتتجوزها لازم تخطبها مني الاول
قالها شخص واقف خلف كريم وكان باين عليه الثراء وكان بيتكلم بقوة وثقه
عليا بذهول حضرتك مين !!
اشوف الاول موضوع الاستاذ دا واقولك انا مين
كريم پغضب لا معلش انا كمان عايز اعرف مين الباشا 
عايز تعرف بصفتك ايه
كريم بصفتي هتجوز عليا
ابتسم الشخص دا وقاله
تتجوزها ازاي وهي متجوزه
عليا بصدممه بس انا مش متجوزه
خرج ورقه ورفعها قدام عنيها وكانت قسيمة زواج بين عليا محمود وزين الشافعي 
بصتله عليا بصدممه وقالتله
عليا مين زين الشافعي
ابتسم بسخريه وقالها
انا زين الشافعي جوزك
اټصدمت وسألته ازاي قالها ندخل جوا ونتكلم وبص ل كريم وقاله سعيكم مشكور ودخل مع عليا وقفل الباب في وش كريم
دخلت عليا وهي بتبصله پغضب وقالتله ادينا داخلنا ممكن حضرتك تقولي انت جوزي ازاي
وقف زين يبصلها ويبص للشقه وكأنه بيقيم كل حاجه حواليه وقالها ببرود جوزك شرعي طبعا
اتغاظت عليا من غروره الزايد دا وقالتله بغيظ ازاي وانا معرفش
رد عليها ببساطه طلبتك من والدك وهو وافق وكتبنا الكتاب
اټصدمت عليا من البساطه الا هو بيتكلم بيها وكأنها حاجه طبيعيه انه يتجوزها بدون علمها وقالتله بدهشه ازاي وامتى الكلام دا 
بدأ زين يحكيلها الا حصل بهدوء من حوالي شهر والدك جالي وطلب مني مكفأت نهاية خدمته عندنا في الشركه
سألته عليا هو انت صاحب الشركه الا بابا كان بيشتغل فيها ورافضتوا تعترفوا انه له حق عندكم
رد عليها زين دي شركات جدي وانا لسه راجع مصر من حوالي 6 شهور وانا الا مسكت الشركات ومكنتش اعرف موضوع والدك غير لما جالي وطلب مني المساعده وقالي علي خطيبك الندل الا سابك عشان ظروفكم الصعبه
اتحرجت عليا انه
عارف موضوع خطيبها دا وقالتله وازاي بابا يحكيلك حاجه زي دي
رد عليها زين بتأكيد عشان بيحبك ومش عايز يشوفك حزينه
عليا بدهشه طب وانت اتجوزتني ليه
ابتسم زين بسخريه وقالها بصراحه دا موضوع شخصي يعني جدي بيزن عليا في موضوع الجواز عشان استقر هنا في مصر وانا لما عرفت ظروفك فكرت اتجوزك وارتاح من زن جدي
انفعلت عليا من كلامه وقالتله وازاي بابا وافق علي حاجه زي كدا
زين ما انا ماقولتش ل باباكي كدا طبعا
بصتله عليا بعمق وقالتله علي فكره انت جرئ اوي
رد زين ببرود قصدك صريح
وقفت عليا تبصله وهي بتحاول تفهم هو عايز منها ايه بالظبط ومستغربه ازاي والدها وافق عليه وسالته وبابا وافق ازاي وليه مقاليش
رد زين بتأكيد ممكن كان مستني الوقت المناسب وماتقلقيش انا امنت مستقبلك وكتبتلك شقه باسمك وحطتلك مبلغ محترم في البنك يعني بمعنى اصح انا اشتريتك
اټجننت عليا من كلامه وردت عليه پعنف بس انا مش للبيع عشان تشتريني ومستحيل بابا يوافق انه يجوزني بالطريقه دي
بصلها زين من فوق لتحت بسخريه وقالها والدك اكيد كان عارف انه لو مجوزكيش بالطريقه دي عمرك مكنتي هتتجوزي ولا بعد 100 سنه
فهمت عليا سخريته منها ومن ظروفها وقالتله بقوة ومين قالك اصلا ان انا عايزه اتجوز اطمن انا کرهت الجواز والرجاله كلهم عموما
ضحك زين وقالها ببرود وانا ميهمنيش الكلام دا انا اتجوزتك لهدف واول ما اوصل لهدفي هطلقك علي طول ماهو مش اي واحده تبقى زوجة زين الشافعي بالساهل كدا
اتغاظت جدا من كلامه ومن سخريته منها وانه شايفها اقل من انها تكون زوجة ليه وردت عليه پغضب وانفعال وانا مستحيل اوافق اني اكون زوجة لواحد زيك واتفضل بعد اذنك من غير مطرود ومتنساش تطلقني قبل ماتمشي
بصلها زين بتحذير وقالها موضوع الطلاق دا تنسيه خالص انا طلاق مش هطلق قبل ما اوصل لل انا اتجوزتك عشانه ومتفكريش ان انا اتجوزتك واقع في حبك ولا حاجه
بصتله عليا بزهول من كلامه الچارح وسمعته بيكمل كلامه وقالها علي فكرة انا متجوز وبحب مراتي
صړخت عليا بصدممه كبيره جدا وقالتله نهارك اسود انت كمان متجوز !!! 
رد زين بتأكيد ايوا متجوز وبحب مراتي ومستحيل اخونها او ابص لأي واحده غيرها
عليا بنرفزه ولما انت متجوز وبتحب مراتك اومال اتجوزتني انا ليه
رد عليها ببساطه لان مراتي امريكيه واتجوزتها وانا عايش بره مصر ولما رجعت كنت هبلغ جدي بس لقيته بيفاجأني انه عايز يجوزني بنت رجل اعمال صحبه ولما انا رفضت وقولتله اني بحب بنت امريكيه رفض هو كمان وقال انه مش هيقبل ان تكون ام احفاده اجنبيه وان لازم ام احفاده تكون مصريه
ردت عليا بسخريه وقالتله والله وطبعا حضرتك بقى فكرت تتجوزله بنت مصريه تجبله الاحفاد الا جدك عايزهم صح 
زين باعتراض علي كلامها لأ طبعا انا قولتلك اني مستحيل ابص لواحده تانيه غير مراتي يبقى هتخلفى مني ازاي وانا عمري ما هفكر المسک اصلا
عليا حرفيا كانت ھتتجن من بروده واهانته ليها ول أنوثتها وقالتله پعنف ومين قالك اصلا ان انا ممكن اوفق اني اتجوزك واخلف منك بالطريقه دي
ابتسم زين برضا وقالها يبقى احنا كدا متفقين
عليا بدهشه متفقين علي ايه بالظبط 
شرحلها زين اكتر من الاخر كدا انا مش عايز اتجوز اي بنت غير مراتي ولما عرفت ظروفك فكرت اتجوزك ونمثل علي جدي اننا متجوزين وانا افضل مع مراتي زي ما انا من غير ماحد يعرف ونعيش كل واحد في حياته عادي لحد ما جدي ېموت وكل واحد فينا يروح لحاله
بصتله عليا بصدممه وهي بتفكر ازاي هو انسان بارد وتفكيره كله في نفسه هو وبس كدا لا مستحيل تقبل تشاركه في كدبه زي دي واخدت عليا القرار وزاد اصرارها علي الرفض وقالتله بقوة وانا مش موافقه واتفضل بعد اذنك طلقني ولو مطلقتنيش انا هرفع عليك قضية خلع
وقف زين بغرور وثقه وخرج الكارت الخاص بيه ومد ايده بالكارت وقالها طب خدي الكارت بتاعي فيه كل تليفوناتي وهسيبك تفكري اسبوع مش اكتر من كدا سلام
وقفت عليا وهي بتبصله پغضب وقطعت الكارت ورمته علي الارض وقالتله انا مستحيل اغير رأي وهتطلقني
ضحك بسخريه وهو بيبص علي الكارت بتاعه وهو علي الارض وبصلها لأخر مرة وخرج من شقتها وقفل الباب وراه پعنف
وقفت عليا وهي حسه ان قوتها پتنهار وحسه برعشه قويه جدا في جسمها كله ومش مصدقه ان والدها ممكن يوافق يجوزها واحد مغرور وبارد زي دا ودخلت غرفة والدها وبدأت تبحث في حاجته ولقت قدامها صندوق صغير واخدته وقعدت علي السرير وفتحته بهدوء ولقت فيه صورها وهي صغيره وصور بتجمع باباها ومامتها وبدأت الدموع تمنع عنيها من الرؤيه وهي بتشوف صورها وهي صغيره وبتتمنى لو كانت تفضل صغيره عمرها كله لانها كل ما كانت بتكبر كان بيكبر معاها همها وحزنها اتحرمت من مامتها وهي
صغيره في اكتر وقت بتكون
اي طفله محتاجه مامتها فيه واتحرمت من باباها لما كبرت في اكتر وقت البنت بتكون محتاجه للسند والضهر والحمايه غمضت عنيها بحزن علي حالها ورجعت تدور تاني بين الصور ولقت ظرف جواه ورقة اول مرة تشوفها فتحتها لقتها عقد الزواج بتعها هي وزين ولقت معاها رساله فتحتها ولقتها من باباها
محتوي الرساله
عليا حبيبتي انا اسف يا بنتي لاني مكنتش الاب الا يريحك ويشيل عنك بس انا عايزك يا عليا تعرفي اني بحبك اوي وانتي اغلى حاجه عندي في الدنيا يا بنتي وعايزك تسامحيني لاني جوزتك بدون علمك بس انا كنت خاېف عليكي يا عليا وكنت عارف ان المړض بياكل في جسمي واني مش هقدر اعيشلك اكتر من
 

انت في الصفحة 1 من 49 صفحات